هادي يتوعد بتحرير صنعاء سريعا ويخاطب سكانها "لن نترككم فريسة للانقلابيين"

مأرب برس 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أكد الرئيس عبدربه منصور رئيس الجمهورية ان الشعب اليمني اثبت ان موطن وأصل العروبة، لا يمكن ان يكون مستقراً للفرس أو لأي فكر دخيل على الاسلام الوسطي الذي تمثله اليمنيون طوال تاريخهم فيما عدا سنوات حكم الأئمة المستبدون.

وقال في خطاب له بمناسبة عيد الأضحى المبارك :" ها هو شعبنا الذي التف من حوله العرب في تحالف تاريخي بقيادة المملكة العربية الشقيقة، يلقن الانقلابيين درسا قاسيا بان لا يمكن ابدا ان تكون بيد ايران أو أدواتها، ويستحيل ان تسمح يوما باستهداف قبلة المسلمين أو المساس بأرض الحرمين الشريفين من على ترابها الطاهر ". 

وأضاف " يحل هذا العيد للعام الثالث على وطننا الحبيب، ونحن بين أمل وآلم .. الالم لصعوبة الأوضاع والمعاناة التي يقاسيها شعبنا الصامد والصابر، وندركها جيدا ونعمل بكل السبل والوسائل لتخفيف حدتها.. والأمل الذي تعززه كل جبهات البطولة والفداء الصامدة في وجه مليشيا وصالح الانقلابية ومشروعها الكهنوتي الطائفي الإرهابي الايراني، وما يقدمه جيشنا الوطني ومقاومتنا الشعبية وشعبنا من تضحيات عظيمة من أجل استعادة الدولة ودحر الانقلاب، واقتراب تحقيق الحلم الذي نناضل من اجله منذ انقلاب هذه الفئة الضالة بقوة السلاح على السلطة الشرعية أواخر عام 2014م ".

وخاطب سكان العاصمة :" أقول لأبنائي وبناتي وإخواني وأخواتي وآبائي وأمهاتي في العاصمة صنعاء، كونوا على ثقة أننا لن نترككم فريسة سهلة وضحايا لصراع تحالف الشر الانقلابي فيما بينهم، فنحن ماضون وبأسرع مما يتصورون لتحرير صنعاء وبقية المناطق الخاضعة لسيطرتهم، لرفع المعاناة والظلم والذل والمهانة التي يعيشها شعبنا تحت سيطرة هؤلاء العصابة الدموية ".

وجدد رئيس الجمهورية حرصه على حق دماء اليمنيين وتحقيق السلام وقال :" وفي خضم الانتصارات المتوالية التي يجترحها شعبنا وجيشه الوطني ومقاومته الشعبية، وهم على مشارف تحقيق النصر الكبير واستكمال إنهاء الانقلاب، فإننا لازلنا كما عهدتمونا نتوق إلى السلام انطلاقا من حرصنا على حقن الدماء ووقف هذه الحرب العبثية التي أشعلتها مليشيا الانقلاب، ولكنه السلام الذي يقوم أساساً على التنفيذ الكامل لمرجعيات الحل السياسي المتوافق عليها محليا والمدعومة دوليا والمتمثلة في المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية المزمنة ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل وقرار مجلس الأمن الدولي 2216 الصادر تحت الفصل السابع" .

أخبار ذات صلة

0 تعليق