مطابخُ وأفرانٌ خيريةٌ ينفذها مشروع التكافل والإحسان الخيري تستهدف 3 آلاف أسرة في العاصمة

صدى المسيرة 0 تعليق 9 ارسل لصديق نسخة للطباعة

اليمنيون يجسّدون قيمَ التكافل والإيثار بمبادرات ذاتية..

صدى المسيرة| زكريا الشرعبي:

رغمَ اشتداد المأساة المعيشية على جميع اليمنيين جَرَّاء الحصار الذي يفرضُه العدوانُ الأمريكي السعوديّ، وإقدامِه على قطع مرتبات المواطنين بنقل البنك المركزي من صنعاء إلى عدن، إلّا أن روحَ التكافل والتآلف لا تزال هي السمةَ الأبرزَ في نفوسهم، وكما وصفهم النبيُّ صلى الله عليه وعلى آله وسلم بأنهم أرقُّ قلوباً وألينُ أفئدة فإنهم يجسدون هذه السمة، يوماً بعد يوم، ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة.

ومن هذا المنطلق الذي فطره اللهُ سبحانه وتعالى في نفوس اليمنيين وعزّزته قيم الإسلام الحميدة، لا تكاد تمر في منطقة من المناطق بأمانة العاصمة صنعاء إلّا وتجد فيه علامةٌ من علامات التكافل الإنْسَاني والأخوّة والترابط، لا سيما في شهر رمضان المبارك.

وتشجيعاً للمبادرات المجتمعية السبَّاقة إلى هذا المجال نفّذت صحيفة صدى المسيرة نزولاً ميدانياً إلى عدد من المشاريع التكافلية الإنْسَانية التي ينفذها “مشروع التكافل والإحسان الاجتماعي” في عدد من مديريات أمانة العاصمة، تحت شعار “وتعاونوا على البر والتقوى” كنموذج للكثير من المبادرات المشابهة.

نفّذ “مشروع التكافل والإحسان الاجتماعي” منذ مطلع مايو الماضي عدداً من المشاريع التكافلية، وبحسب القائمين على المبادرة، فقد ركّز هذا المشروع على تأسيس مخابز ومطاعمَ تكافلية اجتماعية لتوزيع الخبز والطعام للفقراء المحتاجين.

ووفقاً لما تحدث به نائب رئيس المشروع “هاشم الحمزي” فإن مشروعَ “التكافل والإحسان الاجتماعي “افتتح منذ مطلع مايو الماضي المخبزَ رقم 1 في مديرية الوحدة وقد تم تدشينه في 1/5/2017م وينتج (3000) كدمة يوميًّا توزّع على أَكْثَـر من 570 أسرة، كما تم تدشينُ المخبز رقم 2 بمديرية شعوب في تأريخ 10/-5/-2017/ وينتج (2600) كدمة يوميًّا يتم توزيعُها على قرابة (400) أسرة، فيما تم تدشينُ المطبخ الثالث في الثامن من شهر يونيو الجاري بمديرية السبعين منطقة بيت معياد، وينتج هذا المخبز (1500) كدمة يوميًّا وتوزّع على أَكْثَـر من (٣٠٠) أسرة.

ويبلغ إجمالي ما تنتجه هذه المخابز عدد 7600 كدمة يوميًّا، فيما يبلغ إجمالي الأسر المستفيدة منها1270 أسرة.

وبالتوازي مع تدشن مشروع التكافل والاحسان الاجتماعي للمخابز التكافلية، فقد افتتح المشروع عددَ خمسة مطابخ تقدِّمُ للأُسَرِ المحتاجة وجباتٍ يومية، وبحسب الحمزي فقد تم تدشينُ المخبز رقم (1) بتأريخ 1-/5/-2017م بأمانة العاصمة ويستهدفُ هذا المطبخ قرابة (579) أسرة معدمة، كما تم تدشينُ المطبخ رقم (2) بتأريخ 10-/5-/2017ويستهدف قرابة (200) أسرة معدمة، كذلك في مطلع شهر رمضان تدشين المطبخ رقم (3) ويستهدف 260 أسرة والمطبخ رقم (4) ويستهدف قرابةَ 200 أسرة، أما المطبخ رقم (5) فقد تم افتتاحُه في الرابع من رمضان ويستهدفُ 370 أسرة.

وانطلق مشروع التكافل والإحسان، بحسب الحمزي، من منبع الإحسان واستشعار المسؤولية الاجتماعية إزاء الفقراء والمساكين، لا سيما في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها اليمنيون جرّاء العدوان الأمريكي السعوديّ الذي يستهدف اليمن أرضاً وإنْسَانا.

وقال الحمزي: نحن بهذا العمل نؤكّدُ على سعينا الجاد جاهدين وبعون الله وقوته إلى دحر هذا العدوان.

ويعتمد المشروعُ على لجانٍ في الأحياء لمعرفة حالة الأسر وإدراج المُعدِمة منها في قائمة المستفيدين من المشروع، ويسعى القائمون على المشروع إلى افتتاح المخبز رقم 4، والمخبز رقم 5 لتتم تغطيةُ معظم مديريات الأمانة وأكبر قدر من الأُسَر المحتاجة.

ويدعو المشروعُ أبناءَ المجتمع اليمني إلى التكافُل والتراحم وتلمُّس حاجات بعضهم البعض؛ تجسيداً لمبادئ الأخوّة وقيم الإسلام وصفات الإنْسَان اليمني منذ القدم.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق