أفغانستان: مقتل 20 مسلحاً وتأهب بذكرى عاشوراء

الإتحاد 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كابول (وكالات)

تعيش العاصمة كابول في حالة تأهب تحسبا لهجمات محتملة قبيل ذكرى عاشوراء التي تصادف اليوم الأحد. وفي هذه الأثناء قتل 20 مسلحاً على الأقل، من بينهم متمردون باكستانيون وآخرون من تنظيم «داعش» الإرهابي في قصف جوي وعمليات عسكرية بإقليم ننجرهار شرق أفغانستان. ونفذت القوات الأميركية قصفا جويا في بلدة سبينزاين بمنطقة نازيان أمس الأول، مما أسفر عن مقتل 15 عنصراً من داعش، حسب البيان.

إلى ذلك، استعادت قوات الأمن الأفغانية مركز إحدى المقاطعات في شمال إقليم فارياب من قبضة طالبان. وقال مسؤول محلي أمس، «لم يحدث قتال خطير؛ نظراً لأن مقاتلي طالبان انسحبوا من مقاطعة جورماج».

وقال المسؤول، إن السبب وراء تراجع طالبان غير واضح، مضيفاً أن المسلحين ربما كانوا خائفين من تكبد خسائر كبيرة، نظراً لضخامة عدد للقوات الأفغانية التي دخلت المقاطعة. وتأهبت العاصمة الأفغانية كابول أمس لأي هجمات محتملة جديدة في ذكرى عاشوراء بعد يوم واحد من هجوم أعلن «داعش» الإرهابي مسؤوليته عنه وسقط فيه ما لا يقل عن خمسة قتلى قرب مسجد كبير للشيعة.

وقبيل إحياء ذكرى عاشوراء اليوم الأحد بدت الإجراءات الأمنية في كابول واضحة بنقاط تفتيش شرطية إضافية وحواجز طرق في مناطق عديدة وتعزيز الأمن في مدن أخرى.

وفي السابق لم تكن أفغانستان، التي يغلب على سكانها السنة، تعاني العنف الطائفي، لكن سلسلة من الهجمات على مدى السنوات الأخيرة استهدفت الطائفة الشيعية. وقال عارف رحماني وهو عضو في البرلمان ينتمي لأقلية الهزارة التي يغلب عليها الشيعة والمستهدفة بشكل خاص «نشعر بالقلق إزاء ذلك. شهدنا قتالاً داخلياً في الماضي، لكننا لم نشهد مطلقاً قتالاً طائفياً».

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق