«نيويورك تايمز»: إدارة ترامب تدرس توسيع المهام الخاصة ضد «داعش» فى الخارج

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
أفادت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية، اليوم، بأن إدارة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب تدرس تخفيف الإجراءات المعمول بها فيما يتعلق بتوجيه ضربات ضد أهداف إرهابية فى الخارج (داعش)، وذلك فى إطار مساعى الرئيس لتكثيف الحملة ضد الإرهاب.

ونقلت الصحيفة عن مسئولين على دراية بالمناقشات المتعلقة بهذا الشأن قولهم: إن مستشارى الرئيس ترامب اقترحوا تغيير القاعدة المتعلقة بمهام القضاء على إرهابيين التى تقوم بها وزارة الدفاع (البنتاجون) ووكالة الاستخبارات المركزية (سى أى إيه).
وأوضح المسئولون أنه «من الضرورى حاليا أن توجه عمليات القضاء على إرهابيين فى الخارج ضد العناصر القيادية التى تشكل تهديدًا مستمرًا للأمريكيين، موضحين أن «مستشارى ترامب يقترحون أن تشمل أيضا المتشددين الذين لا يتمتعون بمهارات خاصة والذين لا يمارسون أى أدوار قيادية».

كما اقترح المستشارون تغيير قاعدة ثانية والاتفاق على عدم اشتراط خضوع قرارات تنفيذ الغارات أو المهام الخاصة لموافقة كبار المسئولين الأمريكيين.

لكن المسئولين أشاروا، بحسب الصحيفة، إلى أن هناك اتفاقا على ضرورة أن يتوفر «شبه يقين» من أن الهجمات لن تلحق الضرر بمدنيين. وقالت الصحيفة إن هذه المقترحات تنتظر توقيع الرئيس عليها لتمريرها.

وأوضحت الصحيفة أن تغيير هذه القواعد سيوسع نطاق المهام الخاصة وغارات الطائرات بدون طيار التى تنفذها الولايات المتحدة ضد تنظيم «القاعدة» و«داعش» والتنظيمات الأخرى وسيزيد عددها.

وأضافت الصحيفة أن هذه القواعد المعدلة ستفتح المجال أمام إمكانية تطبيقها فى الدول التى لا تخوض فيها الولايات المتحدة حربًا تقليدية ضد الإسلاميين المتشددين مثل والصومال وليبيا، ليصير تطبيقها ممكنًا أيضًا فى مناطق أخرى فى إفريقيا وآسيا والشرق الأوسط وأى أماكن ينشط فيها الإرهابيون.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق