الجيش يحرر جبالاً استراتيجية و15 موقعاً في نهم

الإتحاد 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

عقيل الحلالي ()

حرر الجيش اليمني، المدعوم من العربي، أمس، سلاسل جبلية استراتيجية، وأكثر من 15 موقعاً من المتمردين وحلفائهم، بعد معارك ضارية دارت في بلدة نهم القريبة من صنعاء، وقتل أكثر من 34 متمرداً حوثياً، وأسر 19 آخرون، خلال الاشتباكات العنيفة مع القوات الحكومية في نهم، والتي تخللتها ضربات جوية للتحالف العربي على مواقع الانقلابيين في البلدة التي تبعد 40 كيلومتراً عن شمال شرق عاصمة البلاد، وأفادت مصادر عسكرية ميدانية بأن قوات الجيش الوطني التابعة للمنطقة العسكرية السابعة، وبإسناد جوي من التحالف العربي، انتزعت ظهر أمس السيطرة على سلسلتي جبال الشبكة وضبوعة وجبل الصلطاء في شمال غرب نهم التي تشهد معارك منذ ديسمبر 2015.

وقال المتحدث الرسمي باسم المنطقة العسكرية السابعة، العقيد عبدالله الشندقي، لـ«الاتحاد»: «إن قوات الجيش تمكنت بعد معارك عنيفة من تحرير جبال ضبوعة وسد بارق ومنطقة النعيلة، وأكثر من 15 موقعاً كانت ميليشيا فيها»، مؤكداً مصرع أكثر من 34 من عناصر الميليشيا، وإصابة عشرات آخرين، وتدمير خمس آليات وسبع مركبات عسكرية، وعدد من الرشاشات، خلال الغارات الجوية والمعارك الميدانية التي استخدمت فيها أسلحة ثقيلة ومتوسطة. وشنت مقاتلات التحالف العربي غارات على مواقع عديدة في جبال ضبوعة ومنطقة رمادة المجاورة، بحسب مصادر محلية وعسكرية، فيما أسرت قوات الجيش 19 مسلحاً حوثياً، غالبيتهم من بلدة بني حشيش المجاورة، واستولت على مدرعتين ومركبتين وكميات من الأسلحة والذخائر كانت بحوزة الميليشيات قبل فرارها من مواقعها، وقال الشندقي: «إن انهيارات كبيرة حدثت في صفوف الميليشيا الانقلابية التي فر عدد كبير من عناصرها باتجاه نقيل بن غيلان وصنعاء»، مضيفاً أن قوات الجيش بقيادة قائد المنطقة السابعة، اللواء الركن ناصر الذيباني، تواصل «تقدمها الكبير» في معركتها ضد المتمردين الحوثيين في نهم، البوابة الشمالية الشرقية للعاصمة صنعاء التي تخضع منذ 21 سبتمبر 2014 لهيمنة الحوثيين المدعومين من إيران.ونفذ الطيران العربي، صباح أمس، غارتين على موقعين للمتمردين الحوثيين في منطقة بقلان ببلدة بني مطر الواقعة جنوب غرب صنعاء. وذكر موقع الجيش اليمني على شبكة الإنترنت أن ميليشيات الحوثي تكبدت «خسائر بشرية وقتالية» جراء القصف الجوي على بقلان، كما شنت مقاتلات التحالف غارتين على هدفين متحركين للميليشيات الانقلابية في بلدة حريب القراميش غرب محافظة مأرب (شرق) ومتاخمة لصرواح آخر معاقل الحوثيين في مأرب، وتدور فيها معارك منذ 13 شهراً.

وأكدت مصادر في الجيش الوطني إفشال هجوم للميليشيات على مواقع للجيش في منطقة ضيق شمال غرب صرواح، مشيرة إلى مصرع عدد من المتمردين خلال الاشتباكات، وإلى الشمال من مأرب، تواصلت أمس المعارك بين قوات الشرعية وميليشيات الانقلاب في عدد من جبهات القتال في محافظة الجوف شمال شرق البلاد، وصدت قوات الشرعية محاولة تسلل للميليشيات نحو تبة كحيل بمنطقة صبرين ببلدة خب الشعف شرق الجوف، وسط تأكيدات مصادر عسكرية حكومية بمصرع عدد من المسلحين الحوثيين خلال الاشتباكات. وبحسب بيان سابق للجيش اليمني، فإن عنصرين حوثيين على الأقل لقيا مصرعهما وجرح آخرون في اشتباكات مع القوات الحكومية في منطقة الزرقة ببلدة المصلوب جنوب غرب الجوف، في حين قتل نحو عشرة متمردين في غارتين للتحالف العربي دمرتا مركبتين عسكريتين للميليشيات الانقلابية في جبال الأجاشر.

وشنت مقاتلات التحالف خلال الأربع والعشرين ساعة ماضية 14 غارة على مواقع للميليشيات الانقلابية في بلدتي كتاف ومنبه الحدوديتين مع في شمال وغرب صعدة، بينما دمرت 11 غارة أهدافاً للحوثيين وحلفائهم في مدينتي حرض وميدي الحدوديتين في محافظة حجة المجاورة، ودمرت ضربة جوية صباح الثلاثاء موقعاً في بلدة حوث بمحافظة عمران الواقعة شمال البلاد على الطريق بين صنعاء وصعدة، وأعلن الجيش اليمني مساء امس إسقاط طائرة تجسس من دون طيار تابعة للمتمردين الحوثيين في منطقة مريس شمال محافظة الضالع (جنوب)، مشيراً في بيان إلى أن قواته المرابطة في منطقة مريس أسقطت مساء الاثنين «طائرة من دون طيار، حديثة الصنع، تستخدمها الميليشيا الانقلابية للتجسس على مواقع قوات الجيش الوطني».

وأفاد البيان بأن الطائرة، التي إسقاطها برشاش 14.5، كانت قادمة من مدينة دمت القريبة، وتعد آخر معقل للمتمردين الحوثيين وحلفائهم في محافظة الضالع المحررة منتصف 2015، وكان مقاتلون قبليون موالون للحكومة الشرعية أسقطوا أيضاً مساء الاثنين طائرة تجسسية من دون طيار تابعة للانقلابيين في بلدة القريشية شمال محافظة المجاورة، حسبما أعلنت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ)، وقتل مسلحان حوثيان بهجوم للمقاومة الشعبية على موقع للميليشيات في منطقة الحيكل وسط محافظة البيضاء . ... المزيد

أخبار ذات صلة

0 تعليق