اختتام «الخليجي الخامس للتراث والتاريخ الشفهي»

الإتحاد 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أبوظبي (الاتحاد)

أوصى الخليجي الخامس للتراث والتاريخ الشفهي، الذي نظمته دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي تحت عنوان «التربية الأخلاقية تراث خليجي أصيل»، واختتم أعماله أمس، بإصدار يوثق فعاليات المؤتمر بعنوان: «رؤية نحو استراتيجية خليجية موحدة في التربية الأخلاقية» على أن يتضمن الإصدار: تحديد المقصود بالاستراتيجية الخليجية الموحدة في مجال التربية الأخلاقية، الأهداف العامة التي تسعى الاستراتيجية المقترحة إلى تحقيقها في مؤسساتنا التربوية والتعليمية، تحديد المقومات والمرتكزات الخليجية الداعمة للتربية الأخلاقية في دول مجلس التعاون الخليجي، تحديد آليات وخطوات تنفيذ الاستراتيجية، بالإضافة إلى التقويم البنائي والختامي لمراحل تنفيذ الاستراتيجية».

كما أوصى بإصدار دليل تعليمي بعنوان «التربية الأخلاقية في فكر الشيخ زايد - طيب الله ثراه»، وذلك بمناسبة اعتبار عام 2018 عام زايد، على أن يتضمن هذا الإصدار تأملات أخلاقية في نشأة الشيخ زايد، رحمه الله، وأثرها على رؤاه في التربية، ونقلها من جيل إلى آخر.

وشددت التوصيات على ضرورة تشكيل فريق عمل من باحثين وأساتذة جامعات وإخباريين ورواة لإعداد هذا الإصدار وإخراجه بالصورة المثلى. حفل المؤتمر بأربع جلسات نقاشية وورشتي عمل بحثت تجارب وقضايا التربية الأخلاقية في التراث والتاريخ الشفهي، بمشاركة عددٍ من الأكاديميين والخبراء والمتخصصين بالتراث والتعليم في دول مجلس التعاون الخليجي، إضافةً إلى ما يزيد على 150 مدعوا يمثلون الهيئات والمؤسسات التراثية والثقافية والتعليمية في دولة الإمارات.وقال سيف غباش مدير عام دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي: «في ختام هذا المؤتمر، نؤكد أنّ تعليم التربية الأخلاقية لا يشبه بقية المواد العلمية التي تهدف إلى نقل المعرفة، لأن المعرفة وحدها هنا لا تكفي بل نحتاج إلى ممارسات تطبيقية كالتي تبناها وخلص إليها هذا المؤتمر، والذي أظهر أنّ التربية الأخلاقية تراث خليجي أصيل، ترجمة لمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والتي هي نفسها تكريس لتراث الإنسان، والتمسك بأصوله وهويته، ونهل من موروث شخصياته، بخاصة وأنّ الأخلاق هي المنظومة الفكرية والمعرفية التي تشكل هوية الإنسان التي تميزه، وتحدد اتجاهاته وأهدافه ونشاطاته».

أخبار ذات صلة

0 تعليق