التربية وشبيبة الثورة تكرمان متفوقي التعليم الأساسي والثانوي ومدرسيهم

الوكالة العربية السورية للأنباء 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

دمشق-سانا

كرمت منظمة اتحاد شبيبة الثورة بالتعاون مع وزارة التربية خلال حفل أقامته اليوم في مدينة الشباب بالمزة بمناسبة احتفالاتها بذكرى تأسيسها واعياد التشرينين “التحرير والتصحيح” عددا من الطلاب المتفوقين من مرحلتي التعليم الأساسي والثانوي وإدارات مدارس متميزة بعطائها وعملها.

وتضمن حفل التكريم فقرات فنية واغاني وطنية وتوزيع شهادات التقدير على المكرمين.

وفي كلمة متفوقي مدارس أبناء وبنات الشهداء أشارت الطالبة روعة صالح إلى أن طريق التفوق طويل وصعب ومكلل بالعقبات وليس من السهل ان يصل المرء للعلياء في ليلة وضحاها بل هو بحاجة للاجتهاد والجهد والمثابرة والعمل الدؤوب للوصول الى عرش التفوق.

وبينت الطالبة آية قحف في كلمة المتفوقين الأوائل على مستوى القطر بشهادة التعليم الثانوي ان التفوق نتيجة تضافر جهود كبيرة بذلها الطالب والأهل والمدرسة والاتحاد وتضحيات كبيرة قدمها رجال الجيش العربي السوري الذين بذلوا دماءهم الذكية فداء للوطن لتبقى راية سورية خفاقة عالية.

واعتبر الطالب المتفوق بالفرع العلمي كريم يماني ان التكريم يشكل حافزا جديدا ودافعا للروح الابداعية لدى الطلاب المتفوقين مؤكدا ان تكريم الكادر التدريسي هو تكريم للمتفوقين أيضا.

وفي تصريح لمندوب سانا أكد وزير التربية الدكتور هزوان الوز أن المتفوقين ثروة وطنية خاصة أن سورية تمتاز على الدوام بمناجم عقول أبنائها وشبابها الذين سيحملون راية العلم والمعرفة وهذه الشريحة هي المعول عليها في بناء سورية المتجددة في الايام القادمة مشيرا إلى أن التفوق ثمرة تضافر الجهود بين الطالب والاسرة والادارات التربوية والمعلمين.

بدورها أشارت شهيرة فلوح المديرة العامة للهيئة العامة لمدارس أبناء وبنات الشهداء إلى الرعاية الكريمة التي يحظى بها ابناء وبنات الشهداء من قبل السيد الرئيس بشار الأسد وزياراته المتكررة والسيدة عقيلته لهم في مدارسهم وحثهم على الاجتهاد والتي كان لها اكبر الاثر في تحفيزهم وحثهم على مزيد من التفوق والنجاح ومتابعة التحصيل الدراسي.

ولفت رئيس منظمة اتحاد شبيبة الثورة معن عبود إلى أن تكريم المتفوقين بات تقليدا سنويا تقيمه المنظمة بالتعاون والتنسيق الكامل مع وزارة التربية ويأتي في اطار دعم المتفوقين ورعايتهم وحثهم على المزيد من التفوق والنجاح.

من ناحيته بين عقاب كيوان عضو قيادة الاتحاد رئيس مكتب الانشطة التربوية والرياضية المركزي أن الاجتهاد والتحصيل العلمي هو الرد الحقيقي لمواجهة الفكر الإرهابي والتكفيري.

وأشار مدير معهد الشهيد باسل الأسد سليم محرداوي إلى أن التفوق نتيجة جهد وتعب بذله الطلاب والمدرسون للوصول الى المراتب العليا.

ورأى أيمن قحف مستشار وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ووالد الطالبة المتفوقة اية قحف الاولى على الفرع الادبي ان اتحاد شبيبة الثورة احتضن
في المرحلتين الاعدادية والثانوية الطلاب المتفوقين وساعدت وزارة التربية والاهالي في صقل شخصيتهم ليكونوا شبابا سوريين بكل المواهب والامكانات.

حضر الحفل أعضاء قيادا ت الاتحاد وأمناء وأعضاء قيادات فروع الشبيبة في دمشق وريفها والقنيطرة وفعاليات حزبية ورسمية وشعبية وحشد من الطلاب والأهالي.

سكينة محمد

أخبار ذات صلة

0 تعليق