منغصات الحياة تزيد شيخوخة الدماغ بأربع سنوات

الجزيرة 0 تعليق 14 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أفادت دراسة بريطانية بأن منغصات الحياة مثل الحماة المتسلطة أو الطرد من المنزل أو الخيانة الزوجية يمكن أن تزيد شيخوخة الدماغ بنحو أربع سنوات، مما يزيد خطر الإصابة بالخرف.

وقد حدد العلماء 27 سيناريو يمكن أن تكون من أكثر الأشياء إزعاجا التي تضع ضغطا شديدا على الجسم وتسبب مشاكل صحية طويلة الأمد.

وبالنسبة للأطفال والمراهقين فقد وجد الباحثون أن الاضطرار إلى إعادة سنة دراسية مثلا أو الطرد من المدرسة أو التنشئة مع أحد الوالدين المدمن للمخدرات أو الخمر له تأثيره الضار على الدماغ بشكل خاص.

وقال الباحثون بالمركز البريطاني لأبحاث الزهايمر إن مكابدة تجربة واحدة فقط من منغصات الحياة المجهدة تعادل أربع سنوات من الشيخوخة المعرفية، وهذا يعني أن شخصا عمره 66 سنة سيكون لديه القدرة العقلية لشخص عمره 70 سنة.

وأضافوا أن التأثير ربما كان تراكميا، بمعنى أنه كلما زادت منغصات الحياة كان الضرر أكبر. وهذا الانحدار المعرفي في الحياة في وقت لاحق هو عامل خطر رئيسي يؤدي للخرف.

ووجدت دراسة أخرى أجرتها أيضا جامعة ويسكنسون الأميركية أن العيش في حي فقير يزيد من خطر الإصابة بمرض ألزهايمر. وقال الباحثون إن الناس الذين يعيشون في المناطق المحرومة غالبا ما يصارعون من أجل تناول الأطعمة الصحية أو ممارسة الرياضة وهم أكثر عرضة لمواجهة مستويات عالية من التلوث والتوتر.

ومن المعروف بالفعل أن العيش في حي فقير يزيد من خطر الإصابة بالسكري والسرطان والوفيات المبكرة.

وخلص الباحثون إلى ضرورة بذل المزيد من الجهود لدعم الناس من المجتمعات المحرومة التي من المرجح أكثر أن تواجه منغصات الحياة المجهدة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق