المغرب تتجه لـ«تعويم الدرهم».. وصندوق النقد: سعره لن يهبط لتطبيقه تدريجيًا

المصرى اليوم 0 تعليق 22 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال صندوق النقد الدولي، الخميس، إن الدرهم المغربي لن يهبط فور تبني سلطات المملكة نظاما مرنا لسعر الصرف.

ويعمل المغرب أكبر مستورد للطاقة في المنطقة مع بعثة من خبراء صندوق النقد هذا العام على تحرير نظام عملته في ظل هبوط أسعار النفط العالمية الذي ساهم في تعزيز ماليته العامة.

وقال نيكولا بلانشيه، رئيس بعثة الصندوق إلى المغرب في إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى: «نعتقد أن الدرهم عند مستوى متوازن... الأمر ليس أكيدا ولكننا لا نتوقع انحرافا كبيرا (بعد الإصلاح)».

وقال بلانشيه للصحفيين في العاصمة المغربية الرباط بعد انتهاء زيارة بعثة الصندوق للمملكة «سيكون الإصلاح تدريجيا... ولا نتوقع تقلبات لأن جميع الظروف اللازمة للانتقال السلس متوافرة هنا.»

وأضاف أن الاحتياطيات الأجنبية للمغرب كبيرة وأن السلطات اختارت الوقت المناسب لبدء الإصلاح في ظل تحسن ماليتها العامة.

وتجاوزت الاحتياطيات الأجنبية المغربية 251 مليار درهم (25.25 مليار دولار) في نهاية أكتوبر بما يكفي لتغطية واردات أكثر من سبعة أشهر. وقال البنك المركزي إنه يتوقع أن ترتفع الاحتياطيات لتكفي ثمانية أشهر بحلول نهاية 2017.

وسعر الصرف الحالي للدرهم مربوط عند مستوى مرجح باليورو بنسبة 60 بالمئة وبالدولار بنسبة 40 بالمئة. ويخطط البنك المركزي لتخفيف الربط والسماح للعملة بالتداول في نطاق ضيق.

وسيتم توسيع نطاق تداول العملة تدريجيا مع التخطيط للتخلي الكامل عن الربط في غضون سنوات قليلة بناء على رد فعل السوق.

وفضلا عن تحرير العملة يأمل البنك المركزي أيضا بتبني سياسة لاستهداف مستوى محدد للتضخم.

وبذل المغرب بالفعل أكثر من أي بلد آخر في شمال أفريقيا لتبني إصلاحات اقتصادية يشترطها المقرضون الدوليون وخفض العجز وإنهاء دعم الوقود وتجميد التعيين بالقطاع العام.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق