تعديل الدستور في تركيا.. أردوغان يتحول من رئيس شرفي إلى ديكتاتور

دوت مصر 0 تعليق 19 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي أن حزب العدالة والتنمية سيعرض الأسبوع المقبل مشروع إصلاح دستوري للبرلمان يمنح بموجبه الرئيس رجيب طيب أردوغان صلاحيات واسعة.

وتجري الأحزاب التركية على مدار العام الماضي مناقشات حادة من أجل تغيير نظام الحكم في تركيا من برلماني إلى النظام الرئاسي على غرار فرنسا لكن أحزاب المعارضة رفضت منح الرئيس صلاحيات كي لا يتحول إلى ديكتاتور.

وأكد  يلدريم ان التغيرات في الدستور ستعرض في استفتاء في الصيف المقبل إذ نجح الحزب في تمرير التعديل بدون معارضة كبيرة في البرلمان.

وأعلن يلدرم وفقا لصحيفة ديلي صباح التركية أن المفاوضات مع حزب الحركة القومية وصلت إلى مرحلة النضج، وسوف يتم تقديم مشروع اقتراح إلى البرلمان الأسبوع المقبل.

وحاول يلدرم تبرير الجديد مؤكدا  أن الاقتراح يهدف الى استبدال الدستور الحالي الذي وضعه المجلس العسكري بعد انقلاب 1980.

ويمنع الدستور الحالي الرئيس التركي من الانتماء إلى أي حزب لكن الدستور الجديد سيتيح لأردوغان الاحتفاظ بصلاته بالحزب الحاكم.

واستخدم يلدريم النبرة المعتادة بأن الدستور الجديد سيوفر الاستقرار لتركيا وهي النبرة التي دائما ما يستخدما الحزب لتمرير قوانينه.

وأكدت المعارضة أن  منح أردوغان مزيد من السلطات سيؤدي إلى تشديد حملة القمع على المعارضة ووسائل الاعلام التي تنتقده في أعقاب فشل محاولة الانقلاب .

ويتطلب تمرير الدستور الجديد موافقة 330 صوتا في البرلمان أي ثلثي مقاعد البرلمان البالغة 550 مقعدا قبل طرح الدستور في استفتاء شعبي.

ويحتاج أردوغان إلى أحد أحزاب المعارضة الكبرى من أجل تمرير الدستور الجديد لأن حزب العدالة والتنمية يمتلك 317 مقعد فقط أي أنه لا يزال يحتاج إلى 12 مقعد لكن إذا حصل على 367 صوتا للموافقة على التغييرات سيتم تمرير القانون دون اجراء استفتاء شعبي.

ويتفاوض أردوغان مع حزب الحركة القومية، رابع أكبر حزب في البرلمان والذي يمتلك أربعين مقعدا من أجل الموافقة على تغيير الدستور.

وأكد حزب الشعب الجمهوري أكبر حزب معارض أنه سيعارض اية إصلاحات لكن تأييد حزب الحركة القومية سيكون كافيا.

وقال يلدريم ان الاصلاح الذي سيعرض على البرلمان سيكون “نصا مدعوما من حزب العدالة والتنمية (الحاكم) وحزب الحركة القومية”

وعقد رئيس الوزراء بينالي يلديريم ورئيس حزب الحركة القومية دولت بهجلي مؤتمر صحفيا في مكتب رئيس مجلس الوزراء كانكايا في أنقرة أمس، حيث قال يلدرم سيقدم مشروع الدستور المقترح على البرلمان الأسبوع المقبل.

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق