"العمل العربية" تنظم ندوة قومية ودورة تدريبية في العاصمة التونسية

صدى البلد 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
تُعقد منظمة العمل العربية خلال الفترة 23 إلي 25 أكتوبر الجاري، بالعاصمة التونسية، الندوة القومية حول "مستقبل علاقات العمل في ظل المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية " .

وقال فايز المطيري مدير عام المنظمة : إن الندوة تهدف إلى مناقشة تأثير المتغيرات التي طرأت على سوق العمل في الدول العربية على علاقات العمل، والتعرف على واقع الحوار الاجتماعي، والمفاوضة الجماعية في الدول العربية وأساليب تطويرهما ، وبحث سبل الوقاية من المنازعات العمالية ، كما تهدف أيضًا إلى تطوير كافة الآليات التي تنظم علاقات العمل في الدول العربية .

يشارك في الندوة ممثلون عن وزارات العمل ، ومنظمات أصحاب الأعمال ،والعمال في الدول العربية والأمانة العامة لجامعة الدول العربية ومنظمة العمل الدولية والاسكوا والمكتب التنفيذي لمجلس وزراء العمل ومجلس وزراء الشئون الاجتماعية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، بالإضافة إلى عدد من الخبراء .

كما تشهد العاصمة التونسية دورة تدريبية ، تعقدها المنظمة لصالح أطراف الإنتاج الثلاثة فى تونس حول "أساليب وتقنيات التفاوض الجماعي"، يومي 26 و27 أكتوبر الجاري .

يشارك فى الدورة التدريبية ما يقرب من 30 مشاركًا من وزارة الشئون الاجتماعية (الإدارات المركزية المعنية)، والوزارات الأخرى ذات الصلة وعدد من المنظمات المهنية لأصحاب العمل والعمال، بالإضافة للخبراء وممثلي منظمة العمل العربية .
ويتمثل أسلوب عمل الدورة التدريبية في تقديم محاضرات وعروض من قبل الخبراء والمختصين حول المواضيع المدرجة ببرنامج عمل الدورة التدريبية وإدارة نقاش من قبل المشاركين عقب كل جلسة ، وقيام المشاركين بتمارين تطبيقية فى أساليب وتقنيات التفاوض الجماعي .

وقال "المطيري": إن الدورة تأتي للوقوف على واقع التفاوض الجماعي في تونس وبصفة خاصة المكاسب والتحديات ، وتعزيز دور كل من إدارة العمل والمنظمات المهنية لأصحاب العمل والعمّال في النهوض بالمفاوضة الجماعية ، والاستفادة من معايير العمل العربية والدولية ومن التجارب العربية والدولية في مجال التفاوض الجماعي ، والاطلاع على التوجهات الحديثة في مجال المفاوضة الجماعية من خلال التجارب الناجحة لبعض الدول في هذا المجال ،وتطوير مهارات وقدرات المشاركين من أطراف العمل الثلاثة في مجال التفاوض الجماعي وخاصة فيما يتعلق بأساليبه وتقنياته .

وأضاف أن الندوة تأتي في ظل المتغيرات والأحداث المتلاحقة التي تشهدها المنطقة العربية ، وما أفرزته من تحديات على كافة المستويات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، تظهر أهمية مناقشة سبل تكييف علاقات العمل مع الواقع الجديد لسوق العمل ، حيث يشهد عالم العمل اليوم تغيرات كبيرة تتمثل في انخفاض معدلات النمو، وارتفاع مستويات البطالة ، والانخراط في القطاع غير المنظم .

ومن جانب آخر ساعدت التكنولوجيا الحديثة على ظهور أنماط جديدة من الأعمال أدت إلى خلق علاقات عمل غير تقليدية تقل فيها بشكل كبير الحماية القانونية للعاملين ، فأثر ذلك بشكل كبير على العلاقة بين أطراف الانتاج الثلاثة وأصبحت علاقات العمل تواجه العديد من التحديات المعقدة التي ألقت بظلالها على أسواق العمل في الدول العربية .

وأكد أنه أصبح من الضروري مناقشة الخيار بين الابقاء على علاقة العمل النظامية، أو تطوير علاقة عمل غير تقليدية ، بآليات جديدة تضمن تأمين وتوازن المنافع المتبادلة لكل من العمال وأصحاب الأعمال.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق