«البترول»: 33 مليون دولار تكلفة مستودع بدر للتخزين

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
زار طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، مدينة بدر يرافقه وكيل أول وزارة البترول ومعاون الوزير البترول لنقل وتوزيع المنتجات البترولية، ونواب رئيس هيئة البترول للنقل والتوزيع والتكرير والتصنيع ورؤساء شركات بتروجت وأنابيب البترول وجمال بوعرقوب مدير عام الشركة العربية لخطوط الأنابيب (التيوب)، تسهيلات تخزين وتداول المنتجات البترولية.

وذلك في اطار تنفيذ برنامج عمل الوزارة الذى يتضمن تنفيذ حزمة من المشروعات الجديدة في مجال تخزين وتداول المنتجات البترولية بهدف تطوير وتحديث منظومة النقل والتخزين والتغلب على أى معوقات قد تؤثر على إنسيابية وصول هذه المنتجات إلى المستودعات الفرعية ومحطات التموين والخدمة المنتشرة في جميع محافظات مصر، وهو ما يضمن النجاح في الاستمرار في الاستقرار الذى يشهده سوق المنتجات البترولية حالياً ، فضلاً عن أنها تُعد من أحد المقومات الهامة الداعمة لتحقيق مشروع مصر القومى لتحويلها إلى مركز إقليمى لتخزين وتداول وتجارة المواد البترولية.

وخلال الزيارة استمع الوزير ومرافقوه إلى شرح من محمد شعبان رئيس شركة مصر للبترول، حيث أوضح أن التكلفة الاستثمارية للمستودع الجديد تبلغ حوالي 33 مليون دولار ، وتبلغ طاقته التخزينية حوالى 26 ألف طن ، ويقع على مساحة 120 ألف متر مربع ويشتمل على صهريجين لمنتج السولار بسعة إجمالية 12 ألف طن وصهريجين لبنزين 80 بسعة إجمالية 7 آلاف طن وثلاثة صهاريج لبنزين 92 بسعة إجمالية 6 آلاف طن وصهريج لبنزين 95 بسعة 750 طن ، كما تشتمل منصة شحن الوحدات الصهريجية على 6 أذرع شحن للسولار ، و5 أذرع شحن لبنزين 80 ، و4 أذرع شحن لبنزين 92 وذراعين لبنزين 95، وتتمثل المكونات الأساسية لنظام التشغيل الآلى لمنصة شحن الوحدات الصهريجية من 18 عداد كامل لصرف المنتجات البترولية وأنظمة لتنقية المنتجات والتخلص من الأبخرة المصاحبة للسريان وصمامات مزدوجة مانعة للتسريب وصمامات مراقبة آلية للتحكم في سريان المنتجات ، كما تم تزويد المستودع بتجهيزات إطفائية وتأمينية حديثة ومتطورة وفقاً لكود الحريق العالمى ، وأضاف أن منصة الشحن مزودة بنظام تكنولوجى جديد يطبق لأول مرة في مصر لمنع حدوث أي اعطال خلال عمليات الشحن .

وأشار رئيس الشركة إلى أن نسبة تقدم الأعمال فى المستودع بلغت 95%، وأنه من المخطط بدء تجارب تشغيله في نوفمبر المقبل.

وأوضح الملا أن هذه التسهيلات الجديدة ستسهم إيجابياً فى إمداد المنتجات البترولية (البنزين بأنواعه - سولار) لمحافظات القاهرة الكبرى وشمال الصعيد ، وأضاف أن موقع هذه التسهيلات بمدينة بدر يتميز بتواجدها خارج منطقة القاهرة المركزية ومجاور لمستودع شركة التيوب وخطوط نقل المنتجات البترولية الرئيسية القادمة من منطقة السويس أو من منطقة مسطرد ، بالإضافة إلى أنه يقع عند ملتقى عدة طرق جديدة بجوار الطريق الإقليمى الدولى الجديد مما يسهل حركة نقل المنتجات البترولية وسرعة تداولها بعيداً عن المناطق المزدحمة خارج نطاق القاهرة .

وطالب الوزير بضرورة وضع كود خاص بعمليات شحن المنتجات البترولية خاصة وان قطاع البترول حريص على استخدام كل الوسائل التكنولوجية الحديثة في نقل المنتجات البترولية مثل GPS و ATG .

كما قام الوزير ومرافقوه بتفقد سير العمل في مستودع الشركة العربية لخطوط الأنابيب (التيوب) بمدينة بدر والذى بدأ العمل في عام 2013 بالشراكة مع شركة ليبيا للنفط القابضة ويتم تشغيله عن طريق شركة أنابيب البترول ويضم 10 صهاريج للسولار والنافتا والبنزين ، وبه منصة شحن للوارى ، وكذلك خط أنابيب بترول بطول 86 كيلو متر لنقل المنتجات البترولية إلى مستودع التبين لنقلها إلى محافظات الصعيد .

وأشار الوزير إلى أن هذا المشروع يمثل نموذج ناجح للتعاون بين مصر وليبيا في تطوير البنية التحتية الخاصة بتوزيع وتداول المنتجات البترولية لافتاً إلى أن هذه المشروعات لها بعد استراتيجى مهم لإمداد محافظات الجمهورية بإحتياجاتها من المنتجات البترولي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق