من تحت الأنقاض

عربي 21 0 تعليق 0 ارسل لصديق تبليغ

- بشار الاسد بالنسبة لبني صهيون ، أقوى من نتنياهو ، حتى الاسد الاب هو ملك من ملوك اسرائيل.. هو من أبرم الاتفاق واسرائيل حققت حلمها بدولة بني صهيون من النيل للفرات باستلام حافظ الاسد لسورية عام 1970 و الجيش المصري الصهيوني حكم مصر..ليس من الضروري ان تدخل اسرائيل بجيوشها لتحتل المنطقة من النيل للفرات..اليهود يعيشون في المنطقة الخضراء عاصمة الدولة المزعومة فلسطين و تبقى الشام ومصر أرض اسرائيلية يعيش بها العبيد من العرب و المسلمين تحت حكم العسكر الذي يقوده امراء حرب اسرائيلين صهاينة بشار الاسد و السيسي..و ياتي القومجية العرب ليضحكوا علينا و يرددوا كالحمير اسرائيل لن تكتفي بفلسطين الحلم الصهيوني من النيل للفرات (من أن أجل ان يضحكوا على الشعوب بانهم وقفوا و ما يزالون في وجه الحلم اليهودي) .الحلم...! لم يعد حلماً بل تحقق كاملا باسقط النظام العراقي (السني) و تسليم العراق لايران و الاكراد ، و قبله آل الاسد في سورية و قيادات الجيش المصري كانت تحكم البلاد و العباد على الفكر اليهودي العنصري ( بانهم شعب الله المختار) و نحن خدم و عبيد...الثورات الشعبية العربية لم تكن ضد انظمة مستبدة و حسب...كانت ضد اسرائيل ضد الحلم اليهودي ضد بني صهيون.

أخبار ذات صلة

0 تعليق