حماس: الاحتلال يتحمل تداعيات تقليص الكهرباء

وكالة الصحافة الفلسطينية 0 تعليق 14 ارسل لصديق نسخة للطباعة

حمّلت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) يوم الاثنين، الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عن تداعيات تقليص كهرباء غزة؛ إثر تخفيض ثمانية ميجاواط من قدرة الكهرباء المغذية للقطاع؛ وذلك استجابة لطلب سابق تقدمت به السلطة.

وقال الناطق باسم الحركة سامي أبو زهري في تصريح صحفي وصل "صفا" نسخة عنه، إن: "الاحتلال يتحمل المسؤولية (التقليص) لأنه من يجبي ضرائب غزة على المعابر"، مؤكدًا أن هذه الضرائب تكفي حاجة غزة من الكهرباء وغيرها.

وأعلنت سلطة الطاقة في قطاع غزة اليوم، على تخفيض سلطات الاحتلال ثمانية ميجاواط من قدرة الكهرباء على الخطوط الإسرائيلية المغذية للقطاع  من أصل 120 ميجا؛ بينما يحتاج القطاع نحو 450 ميجا.

وأوضحت سلطة الطاقة في بيان وصل "صفا" أن تقليص قدرة الكهرباء "سيؤثر بشكل كبير على برامج التوزيع وانتظامها"، واصفة ذلك بـ"الإجراء الخطير".

وقالت إن "هذه خطوة أولية لتنفيذ القرارات المعلنة مؤخرًا لتقليص الكهرباء على غزة تدريجيًا والتي تمت بطلب من الحكومة الفلسطينية في رام الله".

ومن شأن التقليص التأثير بشكل كبير على جدول الكهرباء المرتبك؛ وأوضحت بهذا الشأن شركة توزيع الكهرباء بغزة بالقول: "لن يكون هناك جدول محدد، ولن نكون قادرين على العمل بجدول 4 ساعات وصل مقابل 12 قطع الذي كان قبل هذا التقليص".

وكان الكابينت الإسرائيلي أقر تقليص الكهرباء لغزة بمعدل ساعة يوميًا بناءً على طلب من الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

ووصف المحلل العسكري في صحيفة "هآرتس" العبرية الخطوة بأنها "مقامرة غير محسوبة وانجرار أعمى خلف محمود عباس".

وقال المحلل العسكري "عاموس هرئيل" إن "عباس يريد تصفية حساباته مع حماس ويسعى لإشعال الحرب بينها وبين "إسرائيل"، تضرب فيها الأخيرة حماس ضربات قاسية".

وحذّر المحلل العسكري من أنه في حال "لم يتم تدارك الأمر؛ فالأوضاع تسير باتجاه المواجهة دون رغبة واضحة من الحكومة في التصعيد".

أخبار ذات صلة

0 تعليق